جديد شركات الطيران

إيرباص تتفوق على بوينغ للعام الثاني على التوالي

أخذت المنافسة بين شركات صناعة الطائرات المدنية تزداد ضراوة في السنوات الماضية، إلا أن شركة “إيرباص” الأوروبية العملاقة يبدو أنها في طريقها إلى كسر بريستيج “بوينغ” بشكل مثير.

نموذج لطائرة ايرباص العملاقة A380نموذج لطائرة ايرباص العملاقة A380

جاءت الأرقام التي قدمتها شركة “إيرباص” الأوروبية أمس الأربعاء لتشير إلى أن العملاقة الأوروبية “إيرباص” تفوقت للعام الثاني على التوالي على منافستها الأمريكية “بوينغ”. وقالت مصادر “إيرباص” أن تفوقها على نظيرتها الأمريكية حدث ليس فقط على صعيد عدد الطائرات التي صنعتها في العامين الماضيين فحسب، بل أيضا على صعيد عدد صفقات البيع التي وقعتها مع شركات الطيران من جميع أنحاء العالم.

Airbus Cockpit wird gebaut in Meaulteحجرة قيادة طائرة ايرباص A380

وأوضحت مصادر “إيرباص” التي تتخذ من مدينة “تولوز” الفرنسية مقرا لها أن الشركة أعادت الكرّة في عام 2004 لتبلغ صفقات البيع التي أبرمتها في العام ذاته أكثر من الصفقات التي حصلت عليها منافستها الأمريكية ” بوينغ ” وفي هذا السياق قال رئيس مجلس إدارة الشركة نويل فورغير أمس الأربعاء في باريس أن أرقام عام 2004 المشجعة “تدعو إلى الارتياح والعمل على مواصلة سياسة الشركة الاقتصادية في العام المقبل أيضا”. ووفقا للأرقام التي قدمها فورغير فإن الشركة الأوروبية باعت في العام الماضي 320 طائرة لتبلغ نسبة حصص “إيرباص” في السوق العالمية 53 بالمائة. أما منافستها التي تتخذ من مدينة سياتل الأمريكية مقرا لها فقد باعت في العام الماضي 285 طائرة فقط.

الإمارات العربية أول طالبي الطائرة الضخمة (إيرباص 380 A)

يترقب المختصون بفارغ الصبر اسدال الستار عن الطراز الجديد ( إيرباص 380 A) الذي ستقدمه الشركة للرأي العام الثلاثاء المقبل في مدينة تولوز الفرنسيبة. وتقول الشركة إنها حصلت لغاية الآن على 139 طلب شراء للطائرة الجديدة.

ومن الجدير بالذكر أن الخطوط الجوية الإماراتية “طيران الإمارات ” كانت دوما الخطوط السباقة في شراء الجديد والمتطور في عالم صناعة الطائرات، حيث قامت الشركة مؤخرا بشراء عدد من طاتئرات “يرباص 380 A) ذات الطابقين والتي تتسع لأكثر من 600 مسافر. وتتميز الطائرة الجديدة بقدرتها على جعل الملاحة الجوية طويلة المدى ورخيصة السعر وكثيفة العدد. وحسب المختصين فإن الخطوط الجوية السعودية أعرق الخطوط الجوية العربية ستكون مجبرة في الأعوام المقبلة على الاستغناء عن أسطولها الجوي من طراز ( إيرباص 300 ) نظرا لتقادمه، الأمر الذي سيؤهلها للتخصص في رحلات العمالة والحج.

Burj-Al-Arab_UAE.jpgالامارات كانت دائما سباقة الى التحديث والتطوير

وكانت شركة”طيران الإمارات ” قد وقعت أيضا في أواخر ديسمبر الماضي اتفاقية بقيمة 115 مليون دولار مع بنك أبو ظبي وبنك الخليج الدولي لتمويل شراء طائرة (إيرباص 340/ 500 ) وهي السابعة من هذا الطراز الذي يعد الأطول مدى في العالم. ولعل تمويل مؤسستين مصرفيتين خليجيتين لهذه الصفقة هو إشارة إلى الثقة العالية التي تحظى بها الناقلة الأوروبية التي تعمل بأربعة محركات من نوع رولز رويس ترينت 500.

يذكر أن أسطول “طيران الإمارات ” يضم حاليا 71 طائرة حديثة من طراز إيرباص وبوينغ. وتخدم “طيران الإمارات” التي تعد من بين أسرع شركات النقل نموا في العالم 77 مدينة في 54 دولة في أوروبا والشرق الوسط وإفريقيا وشبه القارة الهندية وأستراليا ودول حوض المحيط الهادئ وامريكيا الشمالية. وأعلنت الشركة عن عزمها البدء في عام 2005 بتقديم خدمات في أربع محطات جديدة هي هامبورغ الألمانية وجزر سيشل وسيول الكورية وجنيف السويسرية.

أما شركة الخطوط الجوية القطرية فقط أعلنت في نهاية نوفمبر الماضي عن تسلمها أول طائرة من طراز ” إيرباص 330 ـ 300 ” كاول مستخدم لهذا النوع في الشرق الأوسط. وتعد هذه الطائرة الأولى من أصل 14 طائرة طلبتها القطرية من “إيرباص” كما أنها تعتبر جزءا من صفقة قيمتها 5،1 مليار دولار لشراء 34 طائرة من طراز”إيرباص”.

“إيرباص” تقتحم الأسواق الآسيوية ايضا

لم تكن الأرقام الجديدة التي قدمها مدير الشركة فورغير أمس الأربعاء في باريس هي السبب الوحيد الذي يدعو للتفاؤل، بل أن نجاح الشركة في إقتحام الأسواق الآسيوية التي كانت على مدى العقود الماضية حكرا على الشركة الأمريكية “بوينغ” يبشر الشركة الأوروبية بأعوام جيدة. وقالت الشركة إنها حصلت من شركات خطوط جوية آسيوية على 56 طلب من النوع الجديد (7E) والذي سيعرض في الأسواق العالمية في عام 2008.

اترك تعليقاً