الخطوط السعودية

“السعودية” توقع مذكرة تفاهمٍ مع جامعة الملك عبدالعزيز لإطلاق برنامجين لشهادة الدبلوم في الخدمات الجوية

ضمن جهودهما المشتركة للارتقاء بالكفاءات الوطنية ومواكبة احتياجات سوق العمل المحلي

وقعت الخطوط السعودية مذكرة تفاهم مع جامعة الملك عبدالعزيز للتعاون في تأسيس مسارين جديدين لشهادة الدبلوم بالجامعة؛ هما: الضيافة الجوية، والطاهي الجوي على متن الطائرة، وذلك ضمن جهودهما المشتركة للارتقاء بمستوى الكفاءات الوطنية في هذين المجالين، والاستجابة للإقبال على هذين التخصصين، وتلبية احتياجات سوق العمل المحلي المتزايدة، ودعم جهود توطين الوظائف في قطاع النقل الجوي السعودي.

مذكرة التفاهم وقعها الكابتن إبراهيم الكشي، الرئيس التنفيذي للخطوط السعودية، والدكتور ناصر البقمي، عميد كلية السياحة في جامعة الملك عبدالعزيز، بحضور الدكتور منصور الأنصاري، أستاذ إدارة الضيافة المساعد ورئيس قسم إدارة الضيافة بالجامعة.

وأوضح الكابتن إبراهيم الكشي أن هذه المبادرة المشتركة تأتي ضمن الخطط الطموحة للخطوط السعودية الرامية إلى الارتقاء بمستوى الكفاءات الوطنية في قطاع النقل الجوي، من خلال تطوير الأداء المهني للعاملين في مجال الخدمة الجوية، ومن يتطلعون إلى العمل في هذا المجال، وإكسابهم المهارات الفنية والمعرفة التي تعينهم على تحقيق التميز والريادة في كلا التخصصين، وتأهيلهم من خلال التدريب الأكاديمي المنهجي، استناداً إلى الخبرات التعليمية العريقة التي تملكها جامعة الملك عبد العزيز ممثلة في كلي السياحة، وفق أرقى المعايير العالمية، وبما يدعم تحقيق مستهدفات رؤية 2030، ومساندة قطاع النقل الجوي باعتبارها محركاً هاماً للتنمية المستدامة للاقتصاد الوطني.

من جهته، صرح الدكتور البقمي  بأن جامعة الملك عبدالعزيز وبتوجيهات معالي رئيس الجامعة ووفقاً لمستهدفات رؤية المملكة 2030 تساهم بشكل كبير في تأهيل ورفع قدرات شباب وشابات الوطن العاملين والمقبلين على العمل في قطاعات النقل الجوي، من خلال تقديم برامج أكاديمية ومهنية احترافيه تساهم في رفع نسبة التوطين في تلك القطاعات وتتيح الفرصة لقوى العمل الوطنية، حيث نسعد في كلية السياحة بجامعة الملك عبدالعزيز بتقديم دبلومات مهنية في الضيافة الجوية والطاهي الجوي والتي تعد الأول من نوعها في المنطقة  تماشياً مع نمو قطاع النقل الجوي في المملكة.